عن الكليّة

كليّة الحقوق التابعة إلى جامعة تل أبيب، والواقعة في وسط مدينة تل-أبيب، هي كليّة الحقوق الرائدة في البلاد. توفّر الكلية جوًّا من التفوّق الأكاديميّ متمثلاً بأعضاء طاقم الهيئة التدريسيّة المعروفين، بالأجواء الطلابية النشطة، بتعدّد الإمكانات للتأهيل الإكلينيكي وبنشاطات لا منهجيّة متنوّعة. لكلية الحقوق تأثير فعّال في العالم القانوني وغير القانوني، ويبرز هذا التأثير في الأبحاث الأكاديمية ذات المستوى الرفيع التي تصدر عنها، في خرّيجيها الممتازين، في مساهمتها الاجتماعيّة وفي العديد من البرامج والمراكز التي تعمل في إطارها.

يقوم أعضاء الهيئة التدريسية بنشر أعمالهم في مجلات قانونية رفيعة المستوى وفي دور نشر معتبرة، كما تستضيفهم بشكل دائم كليّات حقوق رائدة في الولايات المتحدة وأوروبا. لأبحاث محاضري الكليّة تأثير بارز ومتواصل على القانون الإسرائيلي والدولي، كما على النظرية القانونيّة. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الكلية طليعيّة في نشاطاتها من أجل أهداف اجتماعية هامة من خلال العيادات القانونية الفعّالة التابعة لها وإجراءات القبول المتقدّمة التي تعتمدها.

يشكّل التعليم في الكلية متعة ثقافية اجتماعية مميزة، فهي توفّر للطلاب تشكيلة متنوّعة من الدورات والفرص للأبحاث. كما يحظى الطلاب بتجربة تطبيقيّة ضمن العيادات القانونية الممتازة التابعة للكليّة. إلى جانب التعليم، توفّر الكلية للطلبة عددًا كبيرًا من المنظّمات الطلابية والمجموعات المهنية والمؤسسات الاجتماعية والمجلات الطلابية لتمكّن الطلبة من الوصول إلى أيّ مجال يريدونه، فلا عجب، إذًا، أن يكون طلبة الكلية ذوي نوعيّة مميّزة.

إن تعلّم الحقوق في جامعة تل أبيب يؤهل الطلبة للنجاح في مجال المحاماة، الأعمال، الخدمة الجماهيرية والتعليم. فمن خلال مدرّسيها، طلبتها وخرّجيها تستطيع الكليّة المساهمة في إيجاد حلول للتحدّيات القانونية والاجتماعية المركّبة المطروحة على جدول الأعمال.

من بين الخرّيجين هناك قضاة في محكمة العدل العليا، محامون من الدرجة الأولى، وأعضاء كنيست.

لأيّ استفسار يُرجى الاتصال بنا.
בניית אתרים